منتدي الاعتدال للفكر والثقافة - الاردن

آخر الاخبار
17 كانون1/ديسمبر 2017
الثلاثاء, 30 حزيران/يونيو 2015 00:00

بيان مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية حول قرار الادارة الأمريكية ( أن القدس عاصمه لدولة إسرائيل ) مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

تابع مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية قرار الرئيس الأميركيدونالد ترامبرسميا اعتراف إدارتهبالقدسالمحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

أن قضية القدس لا تمس الشعب الفلسطيني فقط، بل كافة الشعوب العربية والإسلامية، إذ للمدينة مكانة خاصة لدى المسلمين وإن هذه الخطوة تمثل انحيازا كبيرا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس، وتمثل اجهاضا لمساعي وجهود الدفع بعملية السلام .

ان ما يجري اليوم في  القدس الشريف وتدنيس المسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين مع خطورة القرار الأميركي على السلام في المنطقة بالإضافة للموقف الامريكي تجاه القضايا العربية بصورة عامة وفلسطين بصورة خاصة واستفزاز مشاعر الشعوب العربية والإسلامية نظرا للمكانة الروحية والثقافية والتاريخية الكبيرة لمدينة القدس في الوجدانين العربي والإسلامي، فضلا عن تأثيراته السلبية للغاية على مستقبل عملية السلام في المنطقة .

إن المحافظة على القدس بهويتها العربية والإسلامية تحتاج إلى موقف عربي وإسلامي ودولي فاعل، وعمل مدروس ومنهج يوقف تهويد المدينة المقدسة وأهلها، وإننا إذ نطالب كل العرب والمسلمين ومحبي السلام في العالم بموقف عملي صادق لوقف تهويد القدس الشريف، والقيام بهذا الواجب الديني والأخلاقي والتاريخي، فإننا في الوقت نفسه نطالب بأن نجعل القدس قبلتنا السياسية ، وأن نقدم الدعم والمساندة للمرابطين فيها وتمكينهم لتثبيتهم وتعزيز صمودهم في هذه المدينة المقدسة .

أن قرار الادارة  الامريكية بنقل سفارة بلادهم من تل أبيب إلى عاصمة دولة فلسطين (القدس الشريف)،وبما يخالف كل القوانين الدولية وقرارات الهيئات الأممية التي تعتبر القدس مدينة دينية لها خصوصية. كما أن هذا القرار يفتح المجال للكيان الصهيوني لمواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان، ويدفع المنطقة إلى مزيد من الصراعات والحروب.، فمدينة القدس مدينة عربية إسلامية، تعايش فيها أتباع الديانات طوال خمسة عشر قرنًا من الزمان.

ان ما يقوم به الاحتلال  لتغيير شكل وعدد ونوعية سكان القدس امتدت اجراءاته إلى القدس الشرقية، فزحفت المستوطنات الإسرائيلية  بشكل متزايد لأجل خلق واقع ديموغرافي جديد يكون للوجود الإسرائيلي فيه العدد الأكبر والأملاك الأكثر والنفوذ الأوسع والقرار الأوحد، وكذلك العمل وبشكل حثيث ومتسارع إلى إضفاء الصبغة الإسرائيلية على القدس والحرم المقدسي . ومن الناحية السياسية فقد كان واضحاً وجلياً أن الإجراءات السياسية الإسرائيلية لتهويد القدس عبر إجراءات  التي خاضتها وابتزت بها دول العالم أجمع لنقل سفارات الدول إلى القدس واعتبار القدس عاصمة لها وقد جارها تأثيراً بابتزازها العديد من دول العالم تكريساً لهذه الخطة السياسية القاضية في نهاية الأمر إلى تهويد القدس الشريف .

إن مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية ليدعو بصرخة المتألم لما يراه من واقع مؤلم حول ما يحاك لمدينة القدس عامة والمسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة خاصة ويدعو إلى : جمع الصف الفلسطيني وتسريع المصالحة الداخلية وفق أسس الشراكة الحقيقة لكل أطياف الشعب الفلسطيني دون استقواء أحد على أحد في إطار المصالحة الفلسطينية والعربية . وينادي بالحق الطبيعي للفلسطينيين في بناء دولة لهم على أرضهم والوصول إلى دولة فلسطينية وعاصمتها القدس ذات سيادة معترف بها دولياً .  

   وبما أن  اصبح الدور الاميركي في عملية السلام قد انتهى بشكل نهائي، بعد ما كان الراعي والضامن لهذه المفاوضات وضامن الاتفاقات، والان بنظر ترامب القدس اصبحت خارج المفاوضات ،و ليس موضوعاً قابلاً للمفاوضات، ولا للتفاوض ولا للحديث، ولا شيء يمكن أن يعيد القدس سوى الوعي بضرورة تحريرها من الاحتلال، لأن هذه القضية لا تُسترد بالسياسة ولن يُلغيها اعتراف الرئيس الأمريكي أو حتى كل العالم بأنها عاصمة لإسرائيل، فقد اعترف العالم بإسرائيل منذ عشرات السنين، وأقيمَ هذا الكيان على أرض فلسطينية، ومنذ ذلك الحين ونحن نقاوم لاسترداد الأراضي المحتلة .

أن  مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية ليثمن الدور الملكي في الوقوف الحازم والواضح في رفض جلالة الملك عبدالله ، لهذه التصرفات في لغة دبلوماسية واضحة وصريحة وحازمة كشفت زيف الادعاءات الإسرائيلية مؤكداً على أن القدس خطً أحمراً لا تقبل المجاملات على حساب الثوابت الإسلامية والوطنية،  وإن الحرم القدسي لا يقبل التقسيم وتأكيده غير مرة أن القدس مدينة عربية ولن نسمح بتغيير هويتها العربية. ؟.. 

ونحن في مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية ندعو الجميع إلى الوقوف يداً واحدة خلف القيادة الهاشمية ، وتحمل مسؤوليتهم الشرعية لمقابلة الله عز وجل يوم القيامة وسؤاله عن ذلك مصداقاً للآية الكريمة{وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً} صدق الله العظيم 

 

                                                                                             الأمين العام  

                                                                                  المهندس محمد خير الكيلاني

قراءة 1232 مرات آخر تعديل على الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 11:26

3 تعليقات

  • تعليق Hans الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 13:23 نشر Hans

    I pay a quick visit each day some sites and websites to read articles or reviews, however this webpage gives feature based content.

    تبليغ
  • تعليق Ellis الأربعاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2017 15:19 نشر Ellis

    Good day very nice website!! Guy .. Excellent .. Wonderful ..
    I'll bookmark your web site and take the feeds also? I am glad to find a lot of useful information right here within the submit,
    we need develop more strategies in this regard, thanks for sharing.

    . . . . .

    تبليغ
  • تعليق Roberto الأربعاء, 25 تشرين1/أكتوير 2017 07:04 نشر Roberto

    Great post. I was checking continuously this blog and I am impressed!
    Extremely helpful info specifically the last part :) I care for such info a lot.
    I was seeking this certain information for a long time. Thank you and good luck.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة
التعليقات لا تعبر عن رأي ادارة الموقع انما هي راي القارئ فقط