الجمعة 7 جمادى الثانية 1439- السبت شباط/فبراير 24 2018

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed

مئوية مولود معمري.. تطواف في رحاب "الربوة المنسية"

بعد شهور من التطواف في أنحاء الجزائر اختتمت الاثنين بولاية بومرداس الجزائرية، فعاليات القافلة الأدبية مولود معمري صاحب رواية الربوة المنسية، بعد أن جابت عدة ولايات جزائرية احتفاء بمرور مائة عام على ميلاد الشاعر والروائي الأمازيغي الجزائري مولود معمري.

وشارك في القافلة التي جالت في عدة ولايات جزائرية من أهمها جيجل وعنابة وبومرداس، ناشرون باللغة الأمازيغية، ومترجمون، وأساتذة جامعيون، وشعراء من خلال ندوات أدبية، ومحاضرات، ومسرحيات مقتبسة من أعمال الكاتب.

وأعلن رئيس المحافظة السامية للأمازيغية (مؤسسة حكومية تابعة لرئاسة الجمهورية) سي الهاشمي عصاد بأن "هذه الأنشطة تهدف إلى نشر الثقافة واللغة الأمازيغية والتعريف أكثر بالكاتب والأديب مولود معمري من خلال ترجمة أعماله باللغتين العربية والأمازيغية وإعادة نشر بعض منها وعرض أعماله".

مجدد أمازيغي
ومولود معمري أو لمولوذ آث معمّر، كما يطلق عليه باللغة الأمازيغية، هو روائي وشاعر وباحث أمازيغي، ولد في 28 ديسمبر/كانون الأول 1917 بقرية بـ "ثاوريرث ميمون" بمدينة "آيث يني" بولاية تيزي وزو عاصمة الأمازيغ التي تبعد نحو 105 كلم عن العاصمة الجزائر، وقد أدى منع إحدى محاضراته في جامعة تيزي وزو عام 1980 إلى ما سمي بالربيع الأمازيغي.

يوصف معمري بمجدد الهوية الأمازيغية، واشتهر بمؤلفاته المكتوبة باللغة الفرنسية، وكتب العديد من الروايات، منها: "الربوة المنسية" الصادرة عام 1952 و"غفوة العادل" (1955) و"الأفيون والعصا" (1965).

الربوة المنسية
ويشير الكاتب ومدير الثقافة بولاية بومرداس جمال فوغالي إلى أن "مولود معمري هو الذي أسس لما ينبغي أن تكون عليه اللغة الأمازيغية، دفاعا عن التراث، وعن التاريخ، وعن هذه الأنثروبولوجيا" التي تعتبر -حسب حديثه- "جزءا من التراث الثقافي للجزائريين وللأفارقة عموما".

أضف تعليق


كود امني
تحديث