الخميس 16 ذو الحجّة 1441- الخميس آب/أغسطس 06 2020

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed

تهنئة بمناسبة ذكرى معركة الكرامة وذكرى الاسراء والمعراج

مولاي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

حفظه الله ورعاه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،

يسرني ان اتقدم ونيابة عن زملائي اعضاء الهيئة الإدارية والعامة وموظفين ورؤساء فروع منتدى الاعتدال للفكر والثقافة

ونحن نستقبل ذكرى الاسراء والمعراج وذكرى معركة الكرامة ان نتقدم بأسمى آيات التهنئة والتبريك، لحضرة صاحب

الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين والى الشعب الاردني والى الامة العربية والاسلامية راجين من المولى جلت قدرته

أن يمتعكم بموفور الصحة ودوام التوفيق والسداد إنه تعالى نعم المولى ونعم النصير”. لقد جاء ذكرى الاسراء والمعراج،

ليضيء سراج الهداية للبشرية ويهديها لقيم الخير والحضارة والنماء، ويدحض دعوات الباطل ويزهقها ونحن إذ نحتفى بتلك

المناسبة العطرة في كل عام، بمشاعر الفخر والاعتزاز بصاحب الذكرى عليه الصلاة والسلام، لنرجو لمسيرة أردننا الحبيب

التوفيق والسداد لنشر مفاهيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ليبقى على مر العصور منارة لقيم الوسطية والاعتدال”

 

كما اننا نحتفل بذكرى معركة الكرامة الخالدة

اذ يتجدد الموعد مع التضحية والمثابرة والصمود، والتكافل والعزيمة التي تفوقت على كل الظروف المحيطة، وخلقت واقعاً

جميلاً أعاد التذكير بحضارة الأمة وكرامتها، وبنت قواعد متينة صلبة انطلقت عبرها إلى مستقبل زاهر وزاخر بالخير

والعطاء، متسلحة بالمبادئ العظيمة التي أوصلتها إلى مواطن المجد ومواقع الريادة. ولذكرى الكرامة في أنفسنا خلود، وقيم

ستظل خالدة فينا، نكبر بها ونسمو، وسيظل أشاوس الجيش العربي قادرين على تحويل الصعاب والتحديات إلى طاقات لا

تعرف اليأس والكلل، منطلقين من إيمانهم بربهم ورسالتهم، يقدمون الشهيد تلو الشهيد، يبذلون دماءهم في سبيل الدفاع عن

الوطن والأمة، وستبقى معركة الكرامة جزءاً من تاريخنا الذي نفتخر ونعتز به، وستظل ذكرى الحسين الراحل صانع النصر

في يوم الكرامة في قلوب ووجدان الأردنيين الأحرار، وستبقى راياتنا خفاقة وهامتنا لا تنحني إلا لله عز وجل. كما نستذكر

إنجازاتكم في بناء الأردن الحديث، ونستذكر أقوالكم وأفعالكم في درء الخطر عن الوطن والأمة ومواقفكم المشرفة من

فلسطين والقدس وأهلها ورؤيتكم الثاقبة في التعامل مع التحديات التي عصفت بالمنطقة، فكانت

بحق صورة مشرقة حاضرةفي العالم.

 

نتقدم يامولاي بالشكر والتقدير لجهودكم في التعامل مع هذه الظروف الصعبة في مواجهة انتشار الوباء العالمي

"فيروس كورونا".

كما نتقدم بالشكر للحكومة والأجهزة الطبية والأمنية وللجيش المصطفوي وللشعب الأردني في التعامل في مكافحة عدوى

فيروس كورونا، مسلحين بإرادة الإيمان وحب الوطن، ومتابعة حكومتكم الرشيدة إلى جانب الأطقم الطبية في تنفيذ التوجهات

الملكية السامية بالحفاظ على سلامة المواطن وأمنه، فهذا قائدنا في الميدان وهذه عقيدة جيشنا الذي هو عنوان استقرارنا

وأمننا. وفي يوم الكرامة نرفع إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني حفظه الله أسمى آيات الولاء

للعرش الهاشمي، سائلين المولى عز وجل أن يديم علينا الامن والأمان أن نبقى جنده الأوفياء في خدمة هذا الوطن الغالي

وصون كرامته. كما نهيب من الاخوة المواطنين الالتزام التامة بالقرارات التي تصدر عن الأجهزة المختصة حفاظا على

سلامة أهلنا واحبائنا من أي مكروه، حفظ الله الأردن وحمى وطننا الغالي في ظل الراية الهاشمية. وتفضلوا بقبول فائق

الاحترام مولاي المعظم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

                                                                        رئيس منتدى الاعتدال للفكر والثقافة

                                                                        المهندس محمد خير الكيلاني

أضف تعليق


كود امني
تحديث