الإثنين 4 جمادى الثانية 1442- الإثنين كانون2/يناير 18 2021

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed

شكر للمرحوم هاشم عزّام

ا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ
معلّمي هاشم عزّام رحمه الله
وكان رحمة الله عليه استاذي ومعلمي في الصفوف المدرسية الإبتدائيّة الأولى في مدرسة وجمعيّة البر بأبناء الشهداء في مخيّم عقبة جبر قرب مدينة اريحا التابعة لمحافظة القدس الشريف في الضفّة الغربية لنهر الأردن عندما كانت تتبع للملكة الأردنيّة الهاشميّة حيث ابصرتُ النور هناك .
وكان رحمه الله بمثابة الأخ والاب الحاني لجميع الطلبة ومعظمهم من أبناء الشهداء الذين ينهلون من العلم والأدب والدين إلى جانب تعليمهم أصول العلوم العسكريّة والرياضة البدنية إضافة لتعليم البعض صناعات يدويّة في مشاغل الجمعيّة كأعمال النجارة والحدادة والدهان والتنجيد ممّا مكّن الكثير من إيجاد فرص عمل لكسب ارزاقهم بشرف ومن كدِّهم وتعبهم وكان رحمه الله على علاقة متواصلة مع الطلبة في مراحل دراستهم الثانويّة والجامعيّة والمهنيّة والعمليّة بعد ذلك .
وكان رحمة الله عليه مجاهدا في سبيل الدعوة الإسلاميّة وفي سبيل تحرير فلسطين والمقدسات الإسلامية في القدس الشريف وساهم بشكل فعّال في تنظيم إجتماعات إسلاميّة وإستقبال العديد من الوفود وعلماء إسلاميّون من دول عديدة وكان رحمه الله دائم التفكير في قضيّتين اساسيّتين هما نشر الدعوة الإسلاميّة من جهة وثانيها تحرير فلسطين وتربية الطلبة على حب ذلك لإسترداد حق ابائهم واجدادهم المسلوب في فلسطين .
وكان رحمه الله مؤمنا بصدق في وحدة الضفتين وكان هو وسماحة والدي رحمهما الله يرددان دوما بأن الأردن طائر بجناحين لا غنى لجناح عن الآخر ومهما طال الزمن سيعودان وحدة واحدة .
وعندما هاجم افراد من الحزب الشيوعي جمعية البر بابناء الشهداء دافع المرحوم مع شباب الجمعية والمخيّم ودحرو المعتدين على الجمعيّة وكانت مواقف المرحوم هاشم عزام الذي عاش في مخيم اللاجئين راعيا ومعلما ومربيا للأبناء الأيتام للشهداء الذين غستشهدو من اجل فلسطين وكان رحمه الله جادّا في عمله مخلصا لدينه وبلده وقضيّته مؤمنا أن فلسطين سترجع يوما لأهلها .
وبعد ألإحتلال الغاشم للضفة الغربيّة من الأردن لم يستطع المرحوم بإذن الله ان يبعد عن جمعية البر كثيرا حيث حاول العمل خارج الأردن فلم يستطع البعد عن عمل الخير فكان في دمه فقد عمل من خلال مكتب جمعية البر بابناء الشهداء وذلك من خلال مكتبها في جمعيّة العروة الوثقى في عمّان إلى ان تكوّن جهاز آخر يعمل في جمعيّة البر في مخيّم عقبة جبر وتفرّغ المرحوم من اجل العمل في جمعيّة العروة الوثقى وفي اكثر من هيئة ومنظمة إسلامية منها مجلس المنظمات الإسلامية ومكتب المؤتمر الإسلامي وجمعية الدفن الإسلامي ومنتدى الفكر والثقافة وغير ذلك من تجمعات ثقافية وإسلامية وقد رافقْته رحمه الله في عضوية الهيئة الإداريّة لجمعية العروة الوثقى في دورة سابقة وكان رحمه الله من الرعيل الأول العاملين في جمعية العروة حيث كان امينا لسر الجمعية لفترات طويلة وهو من الذين اضافوا لنشاطاتها الشيئ الكثير وقد عمل بإخلاص ونشاط في نشر الفكر الإسلامي والحض على النعاون الاجتماعي ونشر المفاهيم والثقافة التعاونية بين افراد المجتمع الواحد إضافة لمساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجين لأي مساعدة .
رحم الله أستاذي ومعلمي الأستاذ الحاج هاشم عزّام وادخله واسع جناته إنه سميع مجيب الدعاء .
احمد محمود سعيد
عمان – الأردن
5/12/2020
📷
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
 
 
 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث